منتديات إسلام

العودة   منتديات إسلام > القسم الإسلامي والفقهي > الأسئلة الفقهية والمشاكل الخاصة
اسم المستخدم
كلمة المرور
أسئلة شائعة قائمة الأعضاء التقويم جعل المنتديات مقروءة
 
المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
قديم 28-03-2006, 11:13 AM   رقم المشاركة : 1
السيد الموسوي
.:: مشرف ::.






السيد الموسوي is offline

السيد الموسوي is on a distinguished road

كيفية صلاة الآيات

1-حسب رأي سماحة آية الله العظمى السيد الخامنائي دام ظله :
س711: كيف تصلَّى صلاة الآية؟

ج: لكيفية الإتيان بها صور:
الصورة الأولى: أن يقرأ بعد النيّة وتكبيرة الإحرام "الحمد" وسورة، ثم يركع ثم يرفع رأسه من الركوع فيقرأ الحمد وسورة، ثم يركع فيرفع رأسه من الركوع فيقرأ الحمد وسورة، ثم يركع، ثم يرفع رأسه فيقرأ، وهكذا إلى أن يكمل في ركعته خمسة ركوعات قد قرأ قبل كل ركوع منها الحمد وسورة، ثم يهوي للسجود فيسجد سجدتين، ثم يقوم ويأتي بالركعة الثانية مثل الركعة الأولى إلى إكمال السجدتين ثم يتشهد ويسلّم.

الصورة الثانية: أن يقرأ بعد النيّة وتكبيرة الإحرام "الحمد" والقسم الأول من السورة ولو كان آية واحدة كاملة ثم يركع ثم يرفع رأسه فيقرأ القسم الثاني من تلك السورة كما ذكر ثم يركع ثم يرفع رأسه فيقرأ القسم الثالث من تلك السورة كما مرّ. وهكذا الى الركوع الخامس حتى يتم السورة التي قرأ من آياتها قبل الركوع الأخير، ثم يركع الركوع الخامس، ثم يهوي الى السجدتين، ثم يقوم فيقرأ "الحمد" وآية من سورة، ثم يركع، وهكذا يفعل مثل ما فعل في الركعة الأولى الى أن يتشهد ويسلّم، وليس له إذا أراد أن يكتفي في كل ركوع بآية واحدة من السورة أن يقرأ "الحمد" أزيَد من مرة واحدة في أول الركعة.


الصورة الثالثة: أن يأتي بـإحدى الركعتين على أحد النحوين المتقدمين وبالركعة الأخرى على النحو الآخر منهما.


الصورة الرابعة: أن يكمل السورة التي قرأ آية منها في القيام الأول أو في القيام الثاني أو الثالث أو الرابع مثلاً، فيجب عليه بعد رفع الرأس من ركوعه أن يعيد "الحمد" في القيام بعده ويقرأ معه سورة، أو آية من سورة لو كان فيما قبل القيام الخامس، ولو اكتفى فيما قبل القيام الخامس بآية من سورة وجب عليه إتمام هذه السورة الى ما قبل الركوع الخامس.
المصدر :أجوبة الإستفتاءات.




2-حسب رأي سماحة آية الله العظمى السيد علي السيستاني دام ظله:

السؤال : ما هي كيفية صلاة الايات ؟

§ الجواب : صلاة الآيات ركعتان في كل ركعة منها خمسة ركوعات ، يقرأ قبل كل ركوع الحمد وسورة تامّة غيرها ، حتى يركع الركوع الخامس ، فإذا رفع رأسه منه هوى إلى السجود وسجد سجدتين ، كما في الفرائض اليومية ، ثم يقوم فيأتي في الركعة الثانية بمثل ما أتى في الركعة الاولى ، ثم يتشهّد ويسلّم ، كما في سائر الصلوات ،

ويمكن للمصلّي أن يقسّم سورة واحدة من القرآن خمسة أقسام ، ويقرأ قبل كل ركوع قسماً منها بشرط أن يكون آية كاملة أوجملة تامة على الاحوط لزوماً وفي هذه الصورة يكون قد قرأ الحمد مرتين وسورتين كأن يقرأ سورة الحمد ، ثم يبدأ بسورة القدر : بسم الله الرحمن الرحيم ( إنا انزلناه في ليلة القدر ) ، ويركع ثم يقول : ( وما أدراك ما ليلة القدر ) ،ويركع ، ثم يقوم ويقول (ليلة القدر خير من من ألف شهر) ويركع ، ثم يقوم ويقول : ( تنزّل الملائكة والروح فيها بإذن ربّهم من كل أمر ) ، ويركع ، ثم يقوم ويقول : ( سلام هي حتىّ مطلع الفجر) ، ويركع ، ثم يقوم ويهوي إلى السجود وهكذا في الركعة الثانية .


المصدر :موقع مكتب السيد السيستاني دام ظله في قم المقدسة.
التوقيع :





صورة للمرجعان التبريزي والخراساني يتقدمان مسيرة عزاء الى حرم السيدة المعصومة في قم المقدسة بمناسبة هدم ضريح الامامين العسكريين (ع)


لا تتردد في طرح أسئلتكم الدينية .
eslam_ahkam@yahoo.com
  الرد مع إقتباس
قديم 28-03-2006, 01:03 PM   رقم المشاركة : 2
الخادم
عضو نشيط






الخادم is offline

الخادم is on a distinguished road

مشرفنا الكريم
لقد نسيت آية من سورة > لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ <
  الرد مع إقتباس
قديم 28-03-2006, 08:29 PM   رقم المشاركة : 3
السيد الموسوي
.:: مشرف ::.






السيد الموسوي is offline

السيد الموسوي is on a distinguished road

الأخ الخادم : شكرا لكم تم التعديل.



3-سماحة آية الله العظمى السيد محمد سعيد الطباطبائي الحكيم دام ظله :

تكبّر أولا ثم تقرأ سورة الفاتحة وتلحقها بسورة تامة غيرها ثم تركع، فإذا رفعت رأسك من ركوعك تقرأ الفاتحة مرة أخرى وسورة تامة غيرها، وهكذا... إلى أن تركع الركوع الخامس، فإذا رفعت رأسك منه هويت للسجود فتسجد سجدتين كما كنت تسجد دائماً في صلواتك، ثم تقوم للركعة الثانية فتفعل فيها كما فعلت في أختها الركعة الأولى تماماً، ثم تتشهد وتسلّم، وبذلك تختم صلاتك، وبهذا يتضح أنها تحتوي على عشرة ركوعات ولكن ضمن ركعتين.

وهناك صور أخرى لهذه الصلاة أسهل، فيكفيك أن تكبّر ثم تقرأ سورة الفاتحة وتختار سورة ذات خمس آيات أو أكثر فتقرأ منها بعد الفاتحة آية واحدة، وبعدها تركع ـ مثل ما تفعل في صلاتك اليومية ـ ثم ترفع رأسك منه فتقرأ آية أخرى من تلك السورة، وبعدها تركع الركوع الثاني ثم ترفع رأسك منه فتقرأ آية أخرى من تلك السورة، وبعدها تركع الركوع الثالث وهكذا.. إلى أن تركع الركوع الخامس، فإذا رفعت رأسك منه تهوي للسجود حينئذٍ فتأتي بسجدتين ـ كما كنت تسجد في صلاتك اليومية ـ ثم تقوم للركعة الثانية فتفعل فيها كما فعلت في هذه الركعة ثم تتشهد وتسلّم، فتنهي صلاتك.


المصدر : كتاب حواريات فقهية .


4-سماحة آية الله العظمى الميرزا جواد التبريزي دام ظله :

صلاة الآيات ركعتان، في كل واحدة خمسة ركوعات ينتصب بعد كل واحد منها، وسجدتان بعد الانتصاب من الركوع الخامس، ويتشهد بعدهما ثم يسلم، وتفصيل ذلك أن يحرم مقارناً للنية كما في سائر الصلوات. ثم يقرأ الحمد وسورة. ثم يركع، ثم يرفع رأسه منتصباً فيقرأ الحمد وسورة، ثم يركع، وهكذا حتى
يتم خمسة ركوعات، ثم ينتصب بعد الركوع الخامس، ويهوي إلى السجود، فيسجد سجدتين ثم يقوم ويصنع كما صنع أولاً، ثم يتشهد ويسلم.


( مسألة 708) : يجوز أن يفرق سورة واحدة على الركوعات الخمسة، فيقرأ بعد الفاتحة في القيام الأول، بعضاً من سورة، آية كان أو أقل من آية، أو أكثر، ثم يركع، ثم يرفع رأسه ويقرأ بعضاً آخر من حيث قطع أولاً، ثم يركع، ثم يرفع رأسه ويقرأ بعضاً آخر من حيث قطع ثم يركع. وهكذا يصنع في القيام الرابع والخامس حتى يتم سورة، ثم يسجد السجدتين، ثم يقوم ويصنع كما صنع في الركعة الأولى، فيكون قد قرأ في كل ركعة فاتحة واحدة، وسورة تامة موزعة على الركوعات الخمسة، ويجوز أن يأتي بالركعة الأولى على النحو الأول وبالثانية على النحو الثاني ويجوز العكس، كما أنه يجوز تفريق السورة على أقل من خمسة ركوعات، لكن يجب عليه في القيام اللاحق لانتهاء السورة الابتداء بالفاتحة وقراءة سورة تامة أو بعض سورة، وإذا لم يتم السورة في القيام السابق، لم تشرع له الفاتحة في اللاحق، بل يقتصر على القراءة من حيث قطع، نعم إذا لم يتم السورة في القيام الخامس فركع فيه عن بعض سورة وجبت عليه قراءة الفاتحة بعد القيام للركعة الثانية.



( مسألة 711) : يستحب فيها القنوت بعد القراءة قبل الركوع في كل قيام زوج، ويجوز الاقتصار على قنوتين في الخامس والعاشر، ويجوز الاقتصار على الأخير منهما، ويستحب التكبير عند الهوي إلى الركوع وعند الرفع عنه، إلا في الخامس والعاشر فيقول: «سمع اللّه لمن حمده» بعد الرفع من الركوع.

( مسألة 712) : يستحب إتيانها بالجماعة أداءاً كان، أو قضاءاً مع احتراق القرص، وعدمه، ويتحمل الإمام فيها القراءة، لا غيرها كاليومية وتدرك بإدراك الإمام قبل الركوع الأول، أو فيه من كل ركعة، أما إذا أدركه في غيره ففيه إشكال.

( مسألة 713) : يستحب التطويل في صلاة الكسوف إلى تمام الانجلاء فإن فرغ قبله جلس في مصلاه مشتغلاً بالدعاء، أو يعيد الصلاة، نعم إذا كان إمام يشق على من خلفه التطويل خفف، ويستحب قراءة السور الطوال كياسين، والنور، والكهف، والحجر، وإكمال السورة في كل قيام،
وأن يكون كل من الركوع، والسجود بقدر القراءة في التطويل والجهر بالقراءة ليلاً، أو نهاراً، حتى في كسوف الشمس على الأصح، وكونها تحت السماء، وكونها في المسجد.


المصدر: منهاج الصالحين (الجزء الأول).
التوقيع :





صورة للمرجعان التبريزي والخراساني يتقدمان مسيرة عزاء الى حرم السيدة المعصومة في قم المقدسة بمناسبة هدم ضريح الامامين العسكريين (ع)


لا تتردد في طرح أسئلتكم الدينية .
eslam_ahkam@yahoo.com
  الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع



Powered by vBulletin Version 3.5.3
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd